كتابة الأبحاث الجامعية في الإمارات بدون اقتباس

عمل خطة البحث العلمي

يعتبر البحث العلمي في حد ذاته نشاطاً أكاديمياً مميزاً، يتطلب مزيداً من الجهد مع تنظيم العمل والوقت، وهذا بسبب أن أي بحث علمي لابد أن يكون محتواه قيماً ومميزاً عن غيره من الأبحاث العلمية الأخرى.

ولأجل ذلك، لابد أن يتم أولاً عمل خطة البحث العلمي، وهذه الخطة يتم فيها تحديد كافة الخطوات والإجراءات التي سيتم اتباعها حتى يخرج البحث العلمي في شكله النهائي في أحسن صورة.

ومجرد عمل خطة البحث العلمي ليست خطوة سهلة، وإنما تحتاج إلى تحديد كافة متطلبات البحث، وبيان جميع تفاصيل البحث في كل خطواته من أجل معرفة العقبات التي قد تواجه الشخص القائم بالبحث.

والهدف من عمل خطة البحث العلمي هو الوصول إلى أهداف البحث العلمي التي تم تحديدها مسبقا ً.

 كذلك من ضمن ما يجب معرفته وتحديده أثناء عمل خطة البحث العلمي هو تحديد منهجية البحث العلمي التي سيتم اتباعها، والسبب في ذلك أنه كلما اختلفت منهجة البحث العلمي اختلفت معه خطة البحث العلمي.

في هذه المقالة سيتم الحديث عن خطة البحث العلمي ومعناها وكيفية تحديدها بشكل صحيح، كذلك سيتم الحديث حول منهجية البحث العلمي وتأثيرها على خطة البحث العلمي.

معنى خطة البحث العلمي

نستطيع أن نعرف خطة البحث العلمي بأنها تحديد مبدئي لخطوات البحث العلمي ومتكلباته بكل تفصيل، من أجل الوقوف على العقبات والصعوبات التي قد تعرقل إتمام البحث العلمي والوصول إلى أهدافه.

كيفية تحديد خطة البحث العلمي

هناك عدة خطوات التي لابد من اتباعها من أجل أن يتم تحديد خطة البحث العلمي بشكل صحيح، وهذه الخطوات كالتالي:

  • التعريف بالمشكلة التي يدور حولها البحث العلمي، وتحديد ملامحها بشكل صريح.
  • تحديد أوجه دراسة المشكلة، من أجل أن يتم الوقوف على حلول أولية لعلاج مشكلة.
  • التوصل إلى الأسباب الحقيقية للمشكلة.
  • محاولة وضع فرضيات للمشكلة بطرق علمية، لكي تساعد في الوصول إلى حلول للمشكلة.
  • تحديد الأدلة والبراهين التي تدعم البحث وتقوي الحلول التي تم التوصل إليها لحل المشكلة.
  • الوقوف على المصادر والمراجع التي قد تعين في دراسة المشكلة، وتسهل الطريق للوصول إلى الحل.
  • تحديد منهجية البحث، والتي بناء عليها سيتم تحديد طريقة دراسة مشكلة البحث.
  • إنشاء مقترح أولي لما قد يشتمل عليه البحث بداية من المقدمة، مروراً بتحليل المشكلة ووضع الفرضيات، وانتهاء بالتوصل إلى الحلول والأهداف.

أقسام خطة البحث العلمي

إن محتوى البحث العلمي يتكون من ثلاث أقسام موضحة كالتالي:

المقدمة

وعي عبارة عن تمهيد لما سيتحدث عنه البحث، كالحديث عن آثار المشكلة التي يدور عنها البحث على أرض الواقع، والجهود التي تم بذلها سابقاً من أجل تقليل آثار هذه المشكلة ومحاولة الوصول إلى حل لها. وكذلك قد تحتوي مقدمة البحث على أسباب اختيار الطالب لتلك المشكلة.

المتن

وتعتبر هي المحتوى الأساسي للبحث وتشمل الآتي:

  • مشكلة البحث وآثارها.
  • أسباب هذه المشكلة من الناحية العلمية.
  • الفرضيات التي يمكن أن توصل إلى حل للمشكلة.
  • الأدلة والبراهين التي تم استخدامها لتقوية هذه الفرضيات.
  • تحويل الفرضيات المدعمة علمياً إلى حلول للمشكلة.
  • وهذه المحتويات في المتن تكون مقسمة إلى أبواب وفصول.

الخاتمة

وتشمل الأهداف التي من أجلها تم عمل البحث والتوصل إلى حلول للمشكلة، والآثار الإيجابية التي قد تعود على المجتمع عند إزالة هذه المشكلة.

في النهاية يجب أن نشير إلى أنه عند عمل خطة البحث العلمي، فإنه كلما زادت الدقة في تحديد تفاصيل البحث، كلما كان البحث أكثر نجاحاً وقريباً من وصوله إلى أهدافه.

للتواصل واتساب لطلب بحثك الجامعي:
0504345600