فحص نسبة اقتباس رسائل الماجستير على الترنت ان Turnitin

إن من الأساسيات التي يقوم عليها بناء رسالة الماجستير أو رسالة البحث العلمي هو أن يتم الاستدلال بنص أو مجموعة من النصوص بشكل  مباشر أو غير مباشر من مجموعة من المصادر والمراجع المتعلقة بالبحث العلمي أو رسالة الماجستير. والغرض من هذا الاستدلال أو الاقتباس العلمي هو تقوية وتدعيم المعلومات والمحتوى العلمي الوارد في الرسالة. وبل ويكون الغرض أحيانا من هذا الاقتباس هو الاستشهاد بالمحتوى العلمي الذي تضمه هذه المصادر من أجل تقوية الحجة والدليل للموضوع الذي تشتمل عليه رسالة الماجستير.

وأياً كان الغرض من هذا الاقتباس، فإن له بعضاً من القواعد التي لابد من الالتزام بها، وذلك من أجل حفظ الحقوق وضمان احترام الاجتهادات العلمية التي قام بها أصحابها من مؤلفي تلك المراجع والمصادر. كذلك الهدف من وضع قواعد للاقتباس العلمي والاستدلال هو تقنين كمية النص المقتبس وهو ما يسمى بـ “نسبة الاقتباس”.

إذا من أهم المعايير التي تعتمد عليها أي رسالة ماجستير  هو فحص نسبة الاقتباس بها. وتتعدد المراكز ومواقع الانترنت التي تقوم بخدمة فحص الاقتباس، ولكن بعض هذه المواقع أو المراكز التي تقدم خدمة فحص الاقتباس قد لا تقدم هذه الخدمة بالشكل المطلوب، الأمر الذي يتسبب ببعض المشاكل للشخص صاحب رسالة الماجستير.

ولكن موقع UAEWriter.com يعتبر الموقع رقم واحد في الإمارات المتخصص في خدمات تقديم البحوث الجامعية لمرحلة البكالوريوس و الماجستير، وكذلك من اختصاصاته التي يجيدها هو فحص نسبة الاقتباس في رسائل الماجستير والأبحاث العلمية.

ما أنواع الاقتباس العلمي المسموح بها في رسائل الماجستير؟

يوجد نوعان من الاقتباس العلمي اللذان يُسمح بهما في رسائل الماجستير:

  • اقتباس مباشر: وهو الاقتباس الذي يقوم على نقل النص من المصدر أو المرجع كما هو بدون تحريف أو إعادة صياغة. وفي هذا النوع لابد من تحري الدقة في كل كلمة وكل عبارة مقتبسة من المصدر، مع الالتزام بوضع النص المقتبس بين علامتي تنصيص ” “. كذلك لابد من ذكر اسم المرجع أو المصدر المُقتبس منه مع صاحب أو مؤلف هذا المرجع وتضمينه في البحث أو في الرسالة. وهذا النوع من الاقتباس في رسالة الماجستير يكون مقنناً بعدد معين من الأسطر يحدده الأستاذ أو الدكتور المُقدم إليه البحث.
  • اقتباس غير مباشر: وهو الأخذ من المصدر أو المرجع مع إعادة صياغة النص المأخوذ وتركيبه بشكل جديد تماماً ولكن مع الاحتفاظ بالفكرة. وهذا النوع من الاقتباس لا يوضع بين علامتي تنصيص، ولكن يبقى حفظ الأمانة العلمية لهذا الاقتباس موجوداً من خلال ذكر اسم المرجع أو المصدر المُقتبس منه مع اسم المؤلف وتضمين ذلك في الرسالة أو البحث. وهذا النوع من الاقتباس يكون مقنناً بعدد معين من الكلمات لابد ألا يتجاوزه. ويحدد ذلك الدكتور أو الأستاذ الذي تُقدم إليه رسالة الماجستير أو البحث.

تجدر الإشارة هنا إلى أن غير هذين النوعين من الاقتباس يعد سرقة علمية يعاقب عليها القانون. وعدم الالتزام بذكر المصدر أو المؤلف يعد من السرقة العلمية وليس من الاقتباس العلمي المسموح به.

كذلك إذا كان الاقتباس متجاوزاً لعدد الكلمات أو الأسطر المسموح به، فإن ذلك لا يعد اقتباساً بل نسخاً حتى ولو ذكر اسم المصدر والمؤلف. ومن هنا ظهرت أهمية فحص نسبة الاقتباس.

خدمة فحص الاقتباس من UAEWriter.com

كما ذكرنا بالأعلى وكما هو معروف لدى كثير من الطلبة من معدي رسائل الماجستير، فإن العقبة الكبرى التي تقف أمامهم وتحول بينهم وبين قبول رسائلهم وحصولهم على درجة الماجستير أو الدكتوراة هو فحص نسبة الاقتباس. ومن المعايير التي يقوم عليها أي بحث علمي أو رسالة ماجستير هو الاقتباس العلمي من المصادر والمراجع ذات العلاقة بموضوع البحث للاستشهاد وأخذ الدليل، وكل ذلك يقوي المحتوى العلمي للبحث أو لرسالة الماجستير. ولكن أن تكتب بحثاً ما وتعتمد فيه على بعض المعلومات من بعض المصادر أو المراجع، سواء قمت بإعادة صياغة المعلومات أو اقتبستها بشكل مباشر، فإنك ملزم ببعض قواعد هذا الاقتباس التي لا تترك لك المجال مفتوحاً للاقتباس كيفما شئت. لذا لابد لك من الاهتمام بموضوع فحص نسبة الاقتباس. وهذه من الخدمات التي يقدمها موقع UAEWriter.com على أكمل وجه.

ويعتمد الموقع على نظام الترنت ان لفحص نسبة الاقتباس Turnitin. فمهما كانت رسالة الماجستير الخاصة بك، فنحن لدينا الكفاءة لنعدل نسبة الاقتباس لرسالتك وفقاً للقواعد التي يضعها الأستاذ أو الدكتور. ونقوم بالتعديل على الرسالة بحيث تكون مراعية لقواعد البحث العلمي أو رسالة الماجستير ومراعية لنسبة الاقتباس المسموح بها.

 الكلمات الدلالية:

الاقتباس

فحص نسبة الاقتباس

نسبة الاقتباس

رسالة الماجستير