كتابة الأبحاث الجامعية في الإمارات بدون اقتباس

عمل عروض تقديمية بوربوينت

إن من أكثر الطرق المستخدمة في توصيل الأفكار وايضاحها وبسط المعلومات أمام جمع من الناس هي طريقة العروض التقديمية. وبات عمل عروض تقديمية هو الطريقة المثلى والأسلوب المفضل لدى كثير من المعلمين بدلاً من استخدام السبورة والشرح عليها باستخدام قلم الطباشير.

فهناك الكثير من المميزات التي نجدها في المواد المشروحة باستخدام برنامج البوربوينت، وهو البرنامج المخصص من شركة مايكروسوفت لإعداد و عمل عروض تقديمية. واكتسب هذا البرنامج شهرته ليس فقط لأنه الأول من نوعه، ولكنه لأنه عرض هذه الفكرة لتحل محل طرق التدريس والتعليم التقليدية.

هناك كثير من المواد التعليمية والكورسات التي تستهدف تدريس برنامج البوربوينت، وتشرح كيفية عمل هذه العروض التقديمية باستخدام البوربوينت.

ولكننا في هذه المقالة سنضع بين أيديكم نبذة مختصرة عن كيفية عمل عروض تقديمية، وما هي أبرز الخطوات التي يستخدمها فريق العمل في الموقع لإنشاء العروض التقديمية.

ما معنى عروض تقديمية؟

إن مصطلح عروض تقديمية أو Presentations هي نوع من الملفات البرمجية التي يتم عملها باستعمال برامج معينة على الحاسب الآلي، وأشهر تلك البرامج وأكثرها استعمالاً بين الناس لإنشاء تلك العروض التقديمية هو برنامج البوربوينت. وهذه العروض التقديمية تكون عبارة عن ملف يجمع ما بين النصوص والصور ومقاطع الفيديو، بل وأيضاً مقاطع صوتية. وبالتالي بإمكانك توضيح أفكارك وشرحها مستعيناً بمجموعة من الصور مع بعض النصوص، وكذلك مقاطع الفيديو التي تساهم في توصيل أفكارك بشكل أفضل، وكذلك المقاطع الصوتية بإمكانها أن تقوم بعمل شرح مسجل بصوتك دون الحاجة منك إلى الشرح مجدداً.

إيجابيات وسلبيات العروض التقديمية

إن إعداد العروض التقديمية واستخدامها بدلاً من طرق الشرح والتدريس التقليدية له العديد من الإيجابيات و السلبيات. ومن الإيجابيات نذكر التالي:

  • إن الفكرة المشروحة قد تكون في أكثر من شكل: نص، أو صورة، أو مقطع فيديو، أو حتى مقطع صوتي، وقد تكون الفكرة مشروحة باستخدام كل هذه الطرق أو بعضها من أجل توصيل المعلومة بشكل أسرع.
  • سهولة استعمال طرق تنسيق عديدة في النص، وبالتالي جذب القارئ لفهم المعلومة أو الفكرة.
  • يمكن للطالب إذا فاته الشرح أو العرض التقديمي أن يقوم بتصفحه فيما بعد وفي أي وقت بعكس طرق التدريس التقليدية، والتي تلزم الطالب بحضور المحاضرة أو الحصة التعليمية والتي تكون مقيدة بفترة زمنية معينة.
  • توفر على المعلم أو المدرس الكثير من الجهد الذي قد يبذله عند استعماله طرق الشرح التقليدية.
  • تمكن المعلم من جمع أكبر قدر من المعلومات لشرحها.

أما بالنسبة للسلبيات، فإن سلبيات العروض التقديمية مذكورة كالتالي:

  • كثير من الطلبة لا يقبلون ولا يفضلون هذه الطريقة في التعلم.
  • لابد قبل تحضير أو عمل عروض تقديمية من وضع خطة لما سيتم شرحه فيها مع إمكانية وضع صور أو مقاطع فيديو ترسخ الأفكار أكثر.
  • هذه العروض التقديمية تلغي بشكل تدريجي دور المعلم التقليدي في توصيل المعلومة للطالب باستعمال السبورة وقلم السبورة.

كيف يمكن عمل عروض تقديمية جذابة؟

كما ذكرنا فإن عمل عروض تقديمية يلزمه حضور دروس تعلم خاصة بعمل مثل هذه العروض، حيث أن لها برامج متخصصة، وأشهرها برنامج البوربوينت. وفيما يلي نلخص طريقة عمل العروض التقديمية في أي برنامج:

  • تحديد المادة العلمية المراد شرحها وتقسيمها إلى أقسام فرعية.
  • يتم التعامل مع كل قسم على حدة، حيث يتم وضع النصوص مع إضافة الصور ومقاطع الفيديو التي تشرح كل قسم.
  • عمل تنسيق عام للنص وللملف بشكل كامل من أجل جذب عين القارئ.
  • تقليل مدة ومحتوى العرض التقديمي حتى لا يمل الجمهور.
  • التقليل من النصوص والإكثار من الصور ومقاطع الفيديو التي تشرح هذه النصوص.
  • استخدام حركات الدخول والخروج Animations من أجل إضافة الحيوية في العروض التقديمية.
  • استخدام حركات الانتقال بين كل قسم وآخر أو شريحة وأخرى من أجل شد انتباه القارئ.

تجدر الإشارة إلى أن فريق عمل موقع UAEwriter يلتزم بهذه الخطوات، وبل وهناك تفصيلات معقدة في كل خطوة يلتزم بها فريق العمل من أجل أن يكون العروض التقديمية في أكمل وجه، ولجذب أكبر عدد من المستمعين إليه. كذلك يمكن لفريق العمل عمل هذه العروض التقديمية بكلا اللغتين: العربية والإنجليزية.

للتواصل واتساب لطلب بحثك الجامعي:
0504345600