كيفية عمل دراسة حالة (Case Study) |حل كيس ستدي

تعتبر دراسة الحالة جزء من الأجزاء التي تشملها مجالات التعليم الأكاديمي، والتي تدفع الطالب إلى أن يبحث هو عن المعلومات من المصادر والمراجع العلمية النصية ويجتهد في الحصول عليها.

إن مصطلح Case Study أو دراسة حالة تسمعه كثيرا ً عندما التحدث عن ظاهرة ما، وهذه الظاهرة لابد أن يتم التعرف إليها من قرب من أجل دراستها بشكل جيد ومن ثم إيجاد حلول مناسبة لها.

في هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل عن معنى دراسة حالة أو Case Study، وما هي خطوات دراسة الحالة؟ وما العوامل المؤثرة على دراسة الحالة Case Study؟

معنى مصطلح دراسة حالة أو Case Study

يقصد بدراسة الحالة هو عبارة عن بحث يجمع ما بين العمل الكتابي والعمل الميداني. ففي العمل الميداني يقوم الباحث بعمل استبيان ودراسة الظاهرة من أكثر من جانب. هذه الظاهرة قد تكون شخص أو مجموعة من الأشخاص، وقد تكون مكان، أو موقف، أو حالة. والغرض من عمل دراسة الحالة أو Case Study هو الوصول إلى كافة الأسباب المحيطة بالموقف التي أدت حدوثه، أو الأسباب المحيطة بشخص ما ناجح لكي يصل إلى نجاحه. والجزء الأساسي في هذا النوع من الأبحاث هو عمل استقصاء ميداني لجمع المعلومات، ولا يتم جمع المعلومات من مصادر أو كتب علمية.

خطوات دراسة حالة (كيس ستدي)

إن أي دراسة حالة لابد أن تمر بعدة خطوات وإجراءات حتى تكتمل وتصبح بحثاً ميدانياً ناجحاً، وحتى تصل دراسة الحالة إلى الهدف أو الأهداف المرجوة منها. وهذه الخطوات والإجراءات موضحة كالتالي:

  • لابد أولاً من تحديد الغرض من عمل أي دراسة حالة، والمقصود هو التعريف بالسبب الرئيسي من وراء دراسة الحالة. فمثلاً: لو كنا ندرس مثلاً سبب انتشار منتج ما لعلاج تساقط الشعر في السوق مقارنة بالمنتجات الأخرى، فسوف يكون الغرض ملخصاً في السؤالين التاليين:

كيف انتشر هذا المنتج في السوق؟

ولماذا اكتسب هذا المنتج هذه الشهرة دوناً عن بقية المنتجات الأخرى؟

وهكذا، فيجب عليك أن تحدد سؤالاً رئيسياً أو أكثر تدور حوله الدراسة.

  • ثانياً لابد من تحديد طرق تجميع المعلومات، والتي غالباً تكون بواسطة جهد ميداني.

فمثلاً المنتج الذي سبق ذكره في الأعلى، لكي نجمع معلومات عنه لابد عمل مقابلات واستبيانات من عملاء المنتج، كذلك الذهاب إلى الشركة المصنعة وإجراء مقابلة مع شخص مسؤول. وكلا الطريقتين تعتبران طريقة ميدانية لجمع المعلومات.

  • ثالثا ً تحليل وتفسير البيانات والمعلومات التي تم تجميعها وتنظيمها.
  • رابعاً كتابة التقرير النهائي أو البحث النهائي لدراسة الحالة، حيث يتم وضع ما تم جمعه من معلومات بطريقة منظمة.

العوامل المؤثرة على دراسة الحالة أو Case Study

هناك عدة عوامل يجب مراعاتها عند عمل أي دراسة حالة أو Case Study. وهذه العوامل تؤثر بشكل كبير على طريقة جمع المعلومات وتحديد الأهداف عند دراسة الحالة. وهذه العوامل موضحة كالتالي:

  • الظروف المحيطة

ويقصد بها هي الظروف المساعدة والمؤدية بشكل مباشر أو غير مباشر لحدوث الظاهرة التي تقع عليها دراسة الحالة. مثلا ظاهرة انتشار البطالة في بلد من البلدان، نجد أن سوء الأحوال الاقتصادية للبلد وقلة العلم وانتشار الجهل به، هذا إلى جانب عدم وجود العدالة الاجتماعية التي تحرم ذوي الكفاءة من تقلد الوظائف التي تناسبهم، كل هذه الظروف أدت إلى انتشار البطالة في هذا البلد.

  • العامل البشري

وهو كل ما يرتبط بالإنسان، ويؤثر بشكل كبير على الحالة التي يتم دراستها. فأي دراسة حالة تعتمد في الغالب على استعراض آراء الناس حول الظاهرة وعمل تقصي حول أفكارهم فيما يخص تلك الظاهرة.

  • عاملا الزمان والمكان

وهذان العاملان لا ينبغي إغفالهما بأي سبب من الأسباب. وذلك لأن نفس الظاهرة قد تحدث في وقت آخر أو في مكان آخر وقد لا يكون لها نفس الأسباب التي أدت حدوثها وأوصلتها إلى ما هي عليه.